بيئة

موجات حر قاتلة في أوروبا وأمطار في الخليج.. هذا ما يُخبئه طقس لبنان حتى منتصف آب


تعاني عدة دول أوروبية منذ نهاية حزيران ولغاية الساعة من موجات حر قاسية أودت بحياة نحو 500 شخص في إسبانيا وأدت إلى اندلاع حرائق هائلة. 

 

وتكافح هذه الدول لاحتواء تداعيات موجة الحر مع تسجيل درجات حرارة قياسية في أوروبا وشمال أفريقيا، حيث تخطت الحرارة على سبيل المثال في بريطانيا للمرة الأولى حاجز الـ 40 درجة مئوية ما دفع بالحكومة لإعلان حالة الطوارئ والتوصية بعدم السفر إلا للضرورة وعدم الخروج بالنسبة لكبار السن، وهو رقم لم تسجله منذ نصف قرن. 

 

وكذلك الحال في عدد من الدول الأوروبية خصوصا فرنسا والبرتغال وإسبانيا وإيطاليا التي رفعت مستوى الإنذار لديها إلى الأحمر.

 

أما عن سبب هذه التغيرات، فيشير خبراء المناخ إلى التغيرات المناخية التي تؤدي لارتفاع درجات حرارة الأرض، بسبب الغازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون، الذي ينطلق في الغلاف الجوي بكميات كبيرة تحبس حرارة الشمس ما يؤدي لارتفاع حرارة الكوكب الذي نعيش فيه، وهو ما يؤدي بالتالي لموجات حر غير مسبوقة.

 

هل سيشهد لبنان موجات حر قاسية في الفترة المقبلة؟ 

الاب ايلي خنيصر المتخصص في الاحوال الجوّية وعلم المُناخ في بوسطن أشار إلى ان "الطقس في لبنان سيكون حارا من يوم غد الأربعاء ولغاية 2 آب بسبب نشاط المنخفض الهندي الموسمي المتمركز في شبه الجزيرة العربية حتى شرق افريقيا وذلك بسبب تدني الضغط الجوي إلى 992 هكتوباسكال hpa ". 

 

ولفت إلى ان "هذا الأمر سيُساهم بتمدد الموجات الحارة نحو مصر وليبيا وإيطاليا واليونان وقبرص ولبنان وسوريا والأردن، وبما ان أجواء مناطق البحر المتوسط ستكون حارة سيتحوّل طقس لبنان إلى حار ورطب، وستتراوح الحرارة في المناطق الساحلية بين 30 و32 درجة مئوية وفي المناطق الساحلية الشمالية 35 درجة مع نسبة رطوبة عالية، أما في البقاع فستتراوح الحرارة ما بين 38 إلى 40 درجة مئوية".  

 

ورأى خنيصر ان "الصيف الحالي في لبنان يُعتبر اعتياديا فهو ترافق مع هبات حارة بين الحين والآخر ورطبا بأغلب الأحيان ولكنه مقارنة بالسنوات ما قبل عام 2016 يمكن وصفه بالمعتدل، فقبل عام 2016 كانت تصل الحرارة في البقاع لـ 45 درجة وهذا الأمر لم نعد نشهده منذ فترة طويلة".

 

أما عن طقس شهر آب، فلفت خنيصر إلى ان "المربعانية" تستمر لغاية 10 و15 آب بعدها ندخل في القسم الثاني من الصيف حيث يتحوّل الطقس تقريبا إلى مقبول ومعتدل، ما يعني اننا شهدنا منذ بداية شهر تموز وحتى منتصف شهر آب قساوة في الطقس تستمر لـ 45 يوماً".

 

أمطار طوفانية في الخليج

إلى ذلك، لفت خنيصر إلى ان "منخفضا مداريا عالي الفعالية ينحرف نحو مضيق هرمز مصدره شمال الهند، اعتباراً من بعد ظهر اليوم الثلاثاء ويستمر لغاية الخميس وهو محمّل برطوبة عالية، سيؤثر على دول الخليج بأمطار طوفانية ستتوزع بين عُمان والامارات (رأس الخيمة، الفجيرة، امّ القيوين، عجمان، الشارقة، دبي)، وتسجل الأمطار ما بين 150 ملم و 30 ملم خلال 35 ساعة". 

 

وأضاف ان "هذه الأمطار ستترافق مع رياح وعواصف رعدية واحتمال تساقط للبرد وقد تتشكل سيول وفيضانات على الطرقات".

 

وعن توقعات بشتاء قاسٍ في أوروبا وانعكاسه على لبنان، رأى خنيصر ان "استمرار الحرب الأوكرانية الروسية وقطع إمدادات الغاز سيتسببان بشتاء قاس في القارة الأوروبية بسبب غياب المواد الأساسية للتدفئة، وتابع: "هذا الأمر سينعكس أيضا على لبنان وفي منتصف أيلول تظهر حركة القطب وفي حال كان الشتاء المقبل قاسيا كشتاء 2022 سنشهد كارثة حقيقية مع ارتفاع أسعار المحروقات والمازوت وسيكون صعبا على اللبناني ان يؤمن وسائل تدفئة".

 

موجات الحر مستمرة حتى الـ 2060!

ولا بد من التذكير ان الأمم المتحدة دعت مؤخرا قادة العالم إلى أن "يعوا" المشكلة خلف موجات الحر مثل تلك التي تجتاح

أوروبا حاليا، والتي قد تصبح أكثر تواترا بسبب تغير المناخ حتى العام 2060 على الأقل.

 

ووفق شبكة "بي بي سي" البريطانية فإن خبراء المناخ يقولون ان الجو سيصبح أكثر توترا وقسوة، بمعنى سيشهد العالم موجات جفاف طويلة، ودرجات حرارة مرتفعة، وتساقطات مطرية عنيفة، وفيضانات غير مسبوقة، كل شيء سيأتي بطريقة مأسوية وغير عقلانية، وكأن المناخ قد فقد السيطرة على نفسه.