محليات

الترسيم ‏من أولويات واشنطن ‏


تؤكد المعطيات التي تتوافر لدى المسؤولين اللبنانيين من أن “واشنطن وضعت ملف الترسيم في مقدم أولوياتها الخارجية في هذه الفترة استباقاً حتى للانتخابات العامة في إسرائيل والانتخابات الرئاسية في لبنان خلافاً لكل الانطباعات السابقة الأخرى. وبرز ذلك في أي حال في الاجتماع الذي عقده رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي فجر أمس الاربعاء بتوقيت بيروت مع وزير خارجية الولايات المتحدة انتوني بلينكن في نيويورك والذي حضره عن الجانب الاميركي وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، والوسيط الاميركي في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية آموس هوكشتاين”.

فقد أفادت المعلومات بأن “الجانب الأميركي يدفع قدما وعلى قدم المساواة بإنجاز التفاهمات للتوصل الى اتفاق لبناني ـ إسرائيلي حول الترسيم بضمانات أميركية واممية كما يحض على انجاز الاستحقاق الرئاسي ضمن مواعيده الدستورية”.


وأكد بلينكن أنه “عقد لقاء مثمراً مع ميقاتي وتمت مناقشة الحاجة الى اجراء انتخابات رئاسية في الوقت المناسب وضرورة تنفيذ الإصلاحات لدعم الشعب اللبناني”. وشدد بلينكن على أن “الولايات المتحدة ستواصل العمل مع لبنان من أجل تحقيق السلام والازدهار”. وأوضح الرئيس ميقاتي من جهته أنه “تم بحث مجمل الملفات وتم التشديد بشكل خاص على ضرورة اجراء الانتخابات الرئاسية، كما أنه تمنى دعم لبنان من كل من هو قادر على ذلك”. وقال ميقاتي “تطرقنا الى المواضيع المتعلقة بالنازحين السوريين والاتفاق مع صندوق النقد الدولي والكهرباء، وبشكل خاص الملف التربوي. لمسنا كل تجاوب”.

وكشف أن “ملف ترسيم الحدود البحرية يشهد تقدماً كبيرا” ويشار الى ان “ميقاتي عقد لقاءات أخرى عدة امس الأربعاء كان ابرزها مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي كما شارك في لقاء حواري عن الامن الغذائي في العالم بدعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والقى كلمة في المناسبة”.