متفرقات

هل تختبئ الكائنات الفضائية في عالم غامض... هذا هو الدليل الذي سيكشف موقعها!


اقترح العلماء أن الحياة الفضائية يمكن أن تشبه في الواقع أيام العصر الجوراسي على الأرض.

ويفترض بحث جديد أن البشر يمكنهم اكتشاف مثل هذه الحياة الغريبة من خلال البحث عن مركبات غير موجودة على الأرض اليوم، ولكنها كانت موجودة عندما كانت الديناصورات تتجول.

ومنذ حوالي 300 مليون سنة، كانت مستويات الأكسجين في الأرض أعلى مما هي عليه الآن،

وفي ذلك الوقت، كان 30% من الغلاف الجوي يتكون من الأكسجين، وهو ما كان كافيًا لنمو الكائنات المعقدة مثل الديناصورات.

وبمرور الوقت، وصل مستوى الأكسجين إلى 21%، وظل على حاله حتى يومنا هذا.

واقترح العلماء في فرضية جديدة أن مستويات الأكسجين قد تكون دليلا مهما لاكتشاف الحياة الغريبة على كواكب أخرى.

ونُشر البحث في مجلة الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية في 13 تشرين الأول.

وأشار العلماء إلى أن التركيبة العنصرية للأرض اليوم هي ما تم استخدامه عند مقارنة الكواكب الأخرى بحثًا عن علامات الحياة.

وقالت ليزا كالتنيغر، المؤلفة المشاركة في الدراسة، في بيان: "كانت بصمة الأرض الحديثة الخفيفة هي نموذجنا لتحديد الكواكب التي يحتمل أن تكون صالحة للسكن، ولكن كان هناك وقت كانت فيه هذه البصمة أكثر وضوحًا - أفضل في إظهار علامات الحياة".

"وهذا يمنحنا الأمل في أنه قد يكون من الأسهل قليلاً العثور على علامات الحياة - حتى الحياة الكبيرة والمعقدة - في مكان آخر في الكون."

ويمكن للتلسكوبات الخاصة اكتشاف مستويات الأكسجين على الكواكب الأخرى.

وستوجه الفرضية الجديدة العلماء ليكونوا أكثر انفتاحًا بشأن المراحل الجيولوجية المختلفة التي يمكن أن يمر بها الكوكب وأشكال الحياة المختلفة التي تأتي مع ذلك.

ويشير العلماء من الدراسة إلى أن أشكال الحياة هذه يمكن أن تكون "مخلوقات كبيرة ومتنوعة مثل الميغالوصور أو الطيور الجارحة الصغيرة التي كانت تجوب الأرض ذات يوم".

وعندما كانت الديناصورات على الأرض، كان الكوكب في عصر يسمى الفانيروزويك.

وتقول ريبيكا باين، المؤلفة الرئيسية للدراسة والعالمة في جامعة كورنيل: "إن دهر الحياة الآخر هو أحدث 12% أو نحو ذلك من تاريخ الأرض، ولكنه يشمل تقريبًا كل الأوقات التي كانت فيها الحياة أكثر تعقيدًا من الميكروبات والإسفنج". 

وأضافت: "إن بصمات الأصابع الخفيفة هذه هي ما تبحث عنه في مكان آخر إذا كنت تبحث عن شيء أكثر تقدمًا من كائن وحيد الخلية."

ويأمل العلماء في إمكانية وجود أشكال أخرى غريبة إلى حد ما من الحياة على كواكب أخرى.

وقالت كالتنيغر: "نأمل أن نجد بعض الكواكب التي تحتوي على أكسجين أكثر من الأرض في الوقت الحالي لأن ذلك سيجعل البحث عن الحياة أسهل قليلاً".

"ومن يدري، ربما هناك ديناصورات أخرى في انتظار العثور عليها."