محليات

بإنتظار غزة... إحتمال الحرب الشاملة مع لبنان "قائم"


بينما تلوح في الأفق بوادر لاتفاق قريب بشأن غزة، يبقى الوضع على جبهة لبنان مع حزب الله عالقاً.

فالمخاوف من أن يتخذ التوتر بعداً إقليمياً مع التصعيد الحاصل عند الحدود مع فلسطين المحتلة، واحتمال اندلاع حرب شاملة لم تتناقص.

فقد أعلن حزب الله أنه "أطلق وابلا من الصواريخ على مستوطنات الشمال"، مساء الجمعة.


ورد الجيش الإسرائيلي في بيان بأن "اثنين من جنوده أصيبا بجروح طفيفة بمقذوفات أطلِقت على كريات شمونة الحدودية".

وأضاف أنه "ضرب مصدر عمليّات الإطلاق، وأنه أطلق نيران المدفعية على مناطق عدة في جنوب لبنان ردا على ذلك".

بدورها، أعربت الأمم المتحدة مجددا عن "قلقها من احتمال امتداد الحرب في غزة إلى لبنان".

وقالت إنها "تشعر بقلق عميق من زيادة حدة تبادل إطلاق النار في اليوم السابق، مما يزيد من خطر اندلاع حرب واسعة النطاق".

يأتي هذا بينما تستمر المناوشات على الحدود الجنوبية للبنان منذ 9 أشهر.

والخميس، أطلق حزب الله أكثر من 200 صاروخ ومسيّرة "انقضاضية" على مقار عسكرية في شمال فلسطين المحتلة وهضبة الجولان المحتلة ردا على إغتيال إسرائيل، الأربعاء، قياديا كبيرا في الحزب.

وقتل جندي إسرائيلي بإطلاق صاروخ على مستوطنات الشمال، على ما ذكر مصدر عسكري.

إلى ذلك، التقى وفد من حماس، الجمعة، الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وبحث معه مستجدات المفاوضات الهادفة إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، وفق ما أعلن الحزب ومصدر من حماس.